أفكار و خواطر

دروس مستفادة من “البحث عن نيمو”

قصة فيلم البحث عن نيمو و دروس مستفادة

كثيرة هي تلك الرسوم المتحركة التي شاهدناها في صغرنا و لا نزال نشاهدها هذه الأيام ، و لكن القليل منها ما يظل عالقاً بالذهن و الأقل منها ما نتعلم منه القيم ، سواءً كنا صغاراً أم كباراً فلن ننتهي من التعلم و اكتساب القيم في يوم ما.

شاهدت مؤخراً فيلم “البحث عن نيمو” أو “finding nemo” و هو أحد أفضل أفلام الرسوم المتحركة التي أنتجته شركتي “Pixar” و “Disney”، الفيلم يحكي قصة حب الأب “مارلين” لإبنه الوحيد “نيمو” ، “مارلين” يعاني من الإهتمام المفرط بـ “نيمو” بعد فقدانه أمه و التي لم يستطع أن يساعدها، لذلك تعهد بحماية “نيمو” من أي مكروه.

مع مرور الأيام يكبر “نيمو” و يلتحق بالمدرسة ، و يبدأ بالاحساس برغبته في الاعتماد على النفس و الشعور بالإستقلالية، و لكن بسبب تجول والده “مارلين” حوله في كل الأوقات و إخبراه بما يفعل و بما لا يفعل، بدأ “نيمو” في الشعور بعدم الإرتياح و بدأ يأخذ موقف المتمرد.

و في يوم من الأيام كان “نيمو” مع أصدقائه و قرر السباحة في منطقة “المياه المفتوحة” المحظوره من والده ،عندها قام باصطياده أحد الغواصين و أخذه إلى قاربه و لم يستطع “مارلين” أن ينقذه ، بعدهت قرر أن يبدأ في رحلته للبحث عن ابنه المختطف “نيمو” ، و في رحلته للبحث عنه يقابل “دوري” و هي سمكة مصابة بمرض “فقدان الذاكرة المؤقت”، و التي تساعده في البحث عن ابنه “نيمو”، في ذلك الوقت انتهى مطاف “نيمو” إلى أحد أحواض الأسماك في عيادة طبيب أسنان و الذي كان قد قرر أن يهدي ابنه أخيه سمكة جميلة هي “نيمو”.

خلال رحلة البحث عن “نيمو” ، تتوطد صداقة “مارلين” و “دوري” و التي علّمت “مارلين” الكثير من الصفات الجديدة مثل الشجاعة و المبادرة و الجرأة ، حيث يمرون بالعديد من المغامرات من مقابلة أسماك القرش و الحيتان و السلاحف و الأسماك المهاجرة.

في النهاية يتمكن “مارلين” و “دوري” من الوصول إلى “نيمو” و لكن لا يستطيعون انقاذه فييأس الأب و يقرر الإنسحاب بعد أن ظن أنه من المستحيل أن يجتمع مرة أخرى مع “نيمو” ، في النهاية يستطيع “نيمو” الهرب و يقابل “دوري” صدفة في المحيط و يجتمع مع “مارلين” بعد رحلة طويلة من المغامرات و الأحداث الممتعة.

الفيلم في إجماله و تفصيله ممتع للغاية ، إذا لم تكن شاهدته فأنصحك بشدة أن تشاهده ان كنت تملك بعض الوقت فهو فيلم يناسب جميع الأعمار.

بالنسبة لي فقد استفدت من الفيلم بعض الدروس أشاركها معكم

  1. صدق المثل القائل “و من الحب ما قتل” ، يجب على الأباء أن يعطوا بعض الحرية لأبناءهم و يساعدوهم على الإعتماد على النفس و الاستقلال
  2. الشجاعة و المبادرة من الصفات التي يمكن أن يكتسبها الفرد بالممارسة و لا تولد مع الفرد
  3. ثق دائماً أن للمجتهد نصيب من النجاح يتوقف على قدر تعبه
  4. ليس المهم أن نتعب فقط و لكن أن نتعب في الطريق الصحيح
  5. لا تفقد الثقة في نفسك مهما كان و حاول ألا تتحول إلى غرور
  6. العمل الجماعي أساس نجاح أي مشروع إذا تم إدارته بالشكل السليم
  7. لا تستهن أبداً بالآخرين حتى لو ظهروا بأنهم أقل منك، فأنت ملئ بالعيوب أيضاً
  8. حاول من وقت الى آخر أن تتعرف على شخصيات جديدة ، فكلما زادت معارفك زادت خبراتك الحياتية
  9. قدر الصداقة و صحبة الخير و اسعى أن تبقى وثيقة قائمة على الحب و ليس المصالح
  10. تعلم ثم تعلم تعلم و لا تتكبر على التعلم مٍن مَن هو أصغر منك
قصة فيلم البحث عن نيمو و دروس مستفادة
Written by admin in January 16, 2011 / 110 Views

2 Comments

  • م/علاء January 16, 2011 at 6:32 pm

    موضوع رائع والاروع اننا نظر لمثل هذه الاشياء من وجه اخراج الفوائد وليس للتسليه وكم من الممتع نقل ذلك الى الاطفال منذ الصغر
    …..
    عجبتني النقطه اللي بتقول فيها
    ______ ليس المهم أن نتعب فقط و لكن أن نتعب في الطريق الصحيح
    ___

    ربنا ييسر لنا جميعا الوصول الى الطريق الصحي

    اما النصيحه دي بقى ليك
    العمل الجماعي أساس نجاح أي مشروع إذا تم إدارته بالشكل السليم

    زي مشروعنا كده بالظبط

    Reply
    • محمد نبيل January 16, 2011 at 6:38 pm

      شكراً جزيلاً يا علاء على تعليقك، و بالنسبة لنصيحتك أكيد هي صحيحة ١٠٠ ٪ ههههههههههه، و أكيد هاخدها في الاعتبار.

      شكراً مرة أخرى على مشاركتك و تعليقك

      Reply

    Please Post Your Comments & Reviews

    Your email address will not be published. Required fields are marked *