أفكار و خواطر

”ادخلوا مصر ان شاء الله آمنين“

“ادخلوا مصر ان شاء الله آمنين” هذه الآية من الآيات التي يعتز بها كل مسلم مصري يعيش في مصر و على أرضها , و هذه الآية تحديداً يمكنك أن تراها في صالة الوصول في مطارات مصر (القاهرة و برج العرب و النزهة) و غيرها من المطارات, و تشعر عندما تقرأها بأنك تدخل الأرض الأكثر أماناً على سطح الأرض.
و لكن يوماً بعد يوم … تبدأ بالشعور بأن مصر لم تعد تلك الأرض الآمنة التي أخبر عنها الله على لسان سيدنا يوسف , و ذلك عندما تشاهد العديد و العديد من حوادث التعذيب و الظلم و القهر التي تقع على المواطن المصري.

قرأت و شاهدت مؤخراً ما حدث للشاب الأسكندراني “خالد محمد سعيد” … حقيقة حادثة رهيبة يشيب لهولها الولدان … كيف يمكن لوجه هذا الشاب الوسيم أن يصبح بهذا الشكل الذي يصعب جداً التعرف على ملامحه.

كيف يمكن لبشر أن يقوم بهذا الفعل … أين ذهبت رحمته و شفقته بأخيه الإنسان … فهو أخ له من أبيه آدم و أمه حواء !
هل يعقل أن تكون درجة الغل و القسوة إلى هذه الدرجة في قلوب بعض المصريين؟!
ماذا سيكون رد الشخص أو الأشخاص الذين تسببوا في وفاة “خالد” في يوم القيامة عند سؤالهم؟!

أتذكر موقف بكاء سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما بكى بشدة و عندما سأله أصحابه عن سبب بكائه , أخبرهم بأنه يبكي لأنه يخاف أن تعثر بغلة في العراق فيسأله الله عنها لماذا لم يمهد لها الطريق … بغلة … مجرد بغلة , و ذلك لأنها روح في جسد … فما بالكم بروح في جسد بشر مسلم!

أتسائل بشدة … كيف يمكن لمن ارتكب مثل هذه الفعلة الرهيبة أن ينام أو يغمض له جفن و هو يعلم تمام العلم أن مئات الآلاف يدعون عليه؟!

اللهم ارحم خالد برحمتك الواسعة و أسكنه فسيح جناتك , و زد له في حسناته , و تجاوز عن سيئاته..
اللهم آمين … و الحمد لله رب العالمين

Written by admin in June 15, 2010 / 26 Views

4 Comments

  • زينب June 15, 2010 at 2:57 pm

    السلام عليكم ممحمد ,,
    اولا مبرووووك على الموقع الجميل جدا والجديد جدا 🙂
    ثانيا خاطرة تدل على مستقبل جميل فى التدوين ان شاء الله , انا معاك ان التدوين لازم يكون محدد وله هدف مش اى حاجه لاى حاجه ,,,

    موضوع خالد اتكرر كتير قبل كده لكن المرة دى عملنا حاجه ولا ول مرة المرة دى سبحان الله الشباب تفاعل بشكل غريب يمكن غير متوقع ان الموضوع ينتشر بسرعه والشباب كلهم يشاركوا بلا خوف احنا هنعمل اللى علينا اما النتيجه فممكن قوووى متكنش دلوقتى زى ما حصل كتيييير اعتداءات قبل كده ولسة بداين نعمل حاجه دلوقتى سبحان الله عل موت خالد احيا الامــة دون ان يعلم ,,, ارادة الله ان يكن هذا الشاب البسيط سببا فى احياء امــة من الشباب ,,,

    اللــــــه المستـــعان

    Reply
  • لبنى June 15, 2010 at 4:49 pm

    الف مبروك يا محمد ع المدونه حلوه اوى و كلامك جميل و يارب توصل للهدف اللى على اساسه انشاءات المدونه و اعانك الله على الخير

    Reply
  • Tommy June 17, 2010 at 3:03 am

    السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
    أزيك يا بشمهندس محمد و الله ليك وحشه من أيام ……. أنت عارف
    ربنا يوفقك و نشوف لك دايما كدا قضايا ساخنه على النت
    طبعا أنت عارف رأييى فى المواضيع دى بس هنحاول نقول تعليقات متجرحش حد
    زمان أيام الفراعنه كان هناك فرعون مصر و كان بيده زمام الأمور
    و بعد ذلك حكم سيدنا يوسف أيام الملك و كان هناك العزيز الذى بيده زمام الأمور
    و بعد ذلك حكم الأقباط مصر و كان بيد البابا كبير البطارقه زمام الأمور
    فكان هناك من يمكن التحدث معه و الشكوى إليه لرفع الظلم الواقع على الشعوب حتى و لو كان الحاكم ظالم أما الأن؟؟؟؟

    من هو مالك زمام الأمور
    هل هو الأسد الملك العجوز أم هم الضباع التى تلف تبحث عن فرائسها و تتلذذ بأكلها و هى حيه
    هل خرج الأستعمار أم مازلنا مستعمرين
    الصوت الحر يتكلم و الأذن هى الحره لا تسمع
    كل واحد يعتبر رئيس جمهوريه نفسه
    و محدش عارف مين اللى بيحكم مصر
    و قد وافت خاطرى قصيده للشاعر محمد جوده فى ذكرى سليمان خاطر رحمه الله عليه و تقول
    ضحيتى بمين ؟ .
    ضحيتى بمين ؟.
    علشان تعملى تاج راسك .. مين ؟؟.
    وغدرتى مين ..؟.
    علشان تعملى حراسك .. مبن ؟؟.
    يا أم البساتين
    كانت حلوة ، ونفسها تطرح فضة ليوم الدين .
    راح فين الخير؟ والنيل؟ والطير؟ وصلاح الدين؟.
    ضحيتى بمين ؟
    علشان تعملى تاج راسك مبن ؟
    ضحيتي بعـود .. من خير جنود ..
    الحب فى قلبه ما لهش حدود
    كان واقف لجل عنيكي السود .. صايم
    وضميرك كان فاطر
    سليمان خاطر
    قلب ميعرفش يكون مسجون
    في بلاده طايح فيها الدون
    أم قالوا عليه راجل مجنون
    قتل المخاليق الشريرة
    الى بيشربوا مية نيلنا ويصبوا فى مصارينا البيرة
    آم زعلوا الناس السكيرة
    إلى عشان كاس .. بيهينوا الناس ..
    ويبيعوا الأمة بتعميرة
    لابسين لحدانا قميص النوم ، وعليه الشنابات العيرة
    يا صباح مجروح
    عزام ها يروح للأهل ، وهنا سليمان مدبوح
    قتلوه يا مة ، صابح مشنوق ، مدلل فوق ،
    والأمة إلى مدلدلة من تحت
    من كتر المشي فى ضل الحيطة وأكل الكحك ..
    سلمت الراية لواحد ندل وزى الشحط ..
    عمال بيهنها وبياخدها من فحت لفحت
    سليمان مجنون ..!!
    والناس إلى بايسين رجل الكون هما العاقلين ..!!
    ضحيتي بمين ..؟
    علشان تعملي تاج راسك مين ..؟؟
    ضحيتي بأطفالك فى جنين ..!
    وفى غزة ..! وقانا ..! ودير ياسين ..!
    علشان تحصدي من الغدر سلام …
    وتعيشي فى أوطانك أمنة …؟؟
    ضحيتي بعسلك … ؟؟!
    ونسيتي إن ما فيش فى جراب الموت سمنة ..؟!!!
    بكرة حاتتنزلي لآخر عيل فى عيالك …
    ولآخر شجرة فى شجر الفل ..!
    بكرة حاتتنزلي يا ست الكل …
    فاحمدي ربنا عالموت والذل ..!
    ما هو عمر حقوقنا المسلوبة
    ماهترجع لينا بكام طوبة
    ومقاومة ناس من حزب الله ..
    ماهى برضه ماهياش محسوبة…!!!
    وانتوا الحسيبة اللعيبة
    والنبي تسكتوا وبلاش خيبة ..
    دة انتوا بتظهروا على أي شاشات
    بنقول مايخدكوش فى نصيبة ..
    وهنية ياناس لما بيظهر بتعود الشمس من الغيبة
    بالصدق الساطع فى عيونه …
    ربنا يحميه … الله يصونه ..
    بنحس في صوته بعزتنا وإننا عايشين …
    بنحس بصدق صلاح الدين …
    وشرف منالوش ولا أي شريف …
    وسماحة قلب ووجه نضيف …
    بيقود الأمة لمحو الزيف …
    وبتهتف بحياته الملايين …
    ضحيتي بمين .. ؟
    علشان تعملي تاج راسك مين …؟؟؟
    وغدرتي بمين …؟
    علشان تعملي حراسك مين …؟

    نسأل للفقيد الرحمه و لأسرته الصبر و الهوان
    أما ما نقوله لمصر حكومه و رئيسا

    حسبنا الله و نعم الوكيل

    و إنا لله و أنا إليه راجعون

    Reply
  • علاء June 17, 2010 at 6:22 pm

    لا ادري هل اهنئك بمدونتك ام نعزي انفسنا بخالد الذي لا ندري اي جرم فعل ليعامل بمثل هذه القسوه ومن ابناء من ابناء وطنه
    لا نملك الا ان ندعي له بان يسكنه سبحانه وتعالى اعالي الجنان وان يصبر اهله ويلهمهم االصبر والسلوان
    ولا بد وان ياخذ المجرم عقابه مهما طالت الايام او قصرت فكما هناك ثواب فهناك عقاب

    Reply
  • Please Post Your Comments & Reviews

    Your email address will not be published. Required fields are marked *